Ziyad Mohamad حديث العيون،،

19

أيتها العيون أفضي ما تحويه . هل تبكي شوقا . أم تبكي قهرا . أم تبكي صمتا قاتلا . فبات القلب في شكوى دائمة . من دموع نضحت فتحولت إلى حبات لؤلؤ . عزيزة نادرة تخفف عنها من سقطت لأجله . فيا عيون أفصحي تكلمى . ولا تتركي الصمت يتألم أفصحي عما كان قهرا . لاتخافي أن تفتضح سريرتك . فالأفتضاح أهون من سقوط حبات اللؤلؤ . إن ظلمك شخص ما ….. ومهما كانت درجته من القرب أو البعد منك ….. فلاتبرري له برائتك فلن يسمع منك …. فكيف سيسمع منك وهو من ظلمك . وألتزمي الصمت من شدة ألم .. وتذكري أن دموعك لا تقدر بثمن . وأيقني بأن من أبكاك هو من خسر لا أنت … بقلم زياد محمد

 43 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق