Ziyad Mohamad إشتياق

20

حقيقة ،، كم اشتقت ،، لا أرى بعض كلماتك ،، أما عيني ،، التي أضعفتها ، من طول السهر ،
وأتعبت قلبي بأنتظاره ، هل يمكن أن تحن في يوم ما ،
وعندما أسألك عن قوة التحمل لديك ،
ترد لي بكلماتك إنك لاتستطيع التحمل ،، ترى كيف تتحمل بعدك عني ،
أم أن طيور الربيع ماتت لم تعد تحلق في سمائك ،
وجدوال أنهارك قد جفت من مائها ،
مع أني محتاج لان أرتوي من فيضك العذب ، كي ترد لي أنفاسي
وتكون أمام عيني بين جلاسي ،
أرتشف خلسات النظر من خلف الأسوار العالية ، بقلم زياد محمد

 45 total views,  3 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق