Zein Saleh ليالي الغوى

23

يدعوني لسهر طويل
يغازلني بكلام ،
ما بعده كـــــلام …
يضيعّني بهمسات يغري
بها وريدي
من هول الغـــــرام …
اتمناه وقلبي مشغوف بهواه …
يراقصني بنغمات تنبت
حول خصري ورود وانغـــام …
فيرميني بحب لا اعرف بدايته
ولا احس نهايته ، سوى انه
ابتلاني بعشق القـــــوام …
ويشعل في داخلي دفئاً
ويزرع صيفاً وشمس الرضـــام …
ويأتيني بشتاء قارس ويغمرني
بنار كانون وكأن الدنيا
عندي احلى مقـــــام …
وانا ارقب عيناه التي تفضحه
كانه يروي لي من قصص التاريخ
احلى ليالي العاشقين العظـــــام …
وانا اكذب ان قلت لا اعشقه
يناديني ويقول احبك ،
اتساقط امامه حطــام وحطــــام …
يروي لي صفحات من عشق
يذوبني ويواعدني بالحب
اعـــوام واعـــــوام …
وانا امام ذاك المارد الذي يسكنني
يزيدني عشقاً وتعلقاً
بعد كل الاهتــــــمام …
فأتمنى لو ان كل الدنيا حب بحب
وعشق من قدم التاريخ
أقرأ في عينيه مدائن بابل
وقصور من اوهــــــــام …
اتمنى ان يضمني ويضمني ويضمني
ويوشوشني كلاماً ويتمتم العشق
اقداحاً من فرح ، وقبلات من عشق
ونبيذ القُبل على الـــــــدوام …
وكر عيناه مرمى اسرار
ما ضر قلبي لو يبقى حاضنني
افك رموز نظراته وأتلقى الســـهام …
ويفرش لي على رموش عينيه
سرير العشق بريش النعام
على نوتة هديل اليمام …
احبه لألف مرة
جريء العينين ذاك الفتى
غلام همام …
يدخلني بحلم يطول ويطول
وانا اسافر في دنيا الاحــــلام …
فتشرق شمسي ،
ويتحفني بكلام كأنه
من رحيق الأكـــــمام …
واتمنى لو كل الدنيا ما زالت
ظـــلام بظـــــلام …
فيشعرني بأنه سفينة النجاة
وسط الزحام ..
يقتلني حين يراسلني
بعبارة من يحبك لا يضــام …
وبعشقك لا يـــلام …
خسئت ان تلد مثلك كل الارحام …
من عشاق هذه الارض ،
وبناة الاهرام …
بقلمي زين صالح / بيروت / لبـــــنان

 53 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق