Zein Saleh أقبلت تغريني

18

أقبلت تغريني بثورة عشق ٍ ،،،
تدّلع شفتاها مهبط القبل …
أحمر الورد يعلو خدّاها ،،،
تتألق بجمال ٍ يحليّها الخجل …
صدرها شامخ طليق حرية ،،،
والآخر يعاتب لحرية معتقل …
حاجبيها سيوف عز تجّملت ،،،
تتهيأ لنزال بالنصر محتمل …
عيونها تختصر كل الرؤى ،،،
بصدر القصيدة وعجز الغزل …
قتلتني عشقاً وغامرتني بغمزات ،،،
يحلو بعدها شهر العسل …
كيف اقاوم جمال ينهكني ،،،
وحسن الوجه بحلم الثمل …؟
أكاد ادفع عمري ضريبة ،،،
فداء لمتعة تكاد تفتعل …
سألت عيناي ماذا ترين ،،،
جمال يفتتن دون كلل …
تنظرين لها والضريبة غوى ً ،،،
تفتك بالعيون وتتبعها المقل …
ما امر ّ العيش لولا حسنها ،،،
موعود انا بوسع ألامل …
أذا ما غدر حسنها بي ،،،
تضيع النشوة بجرم الشلل …
لا يضيع حق ووراءه مطالبا ً،،،
استنفذ الصبر بكل المهل …
حبيبتي ارجوك ِ يا منيتي ،،،
لا تضيقي الحب بكل السُبل …
سأحبك ما دام الحب عشقاً ،،،
من يومنا هذا حتى الأزل …
كيف أنهي حبي وانت ناضجة ،،،
والقلب ينبض غيرة والبعد يقتل ؟
من لا يفتتن بجميلة تراوده ،،،
يعيش بخطيئة الدهر ويذبل …

 41 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق