Zakia Abu Shawish هل تذكرين ؟

32

قال الشَّاعر / خليل مطران
وَلَقَدْ ذَكَرْتُكِ وَالنَّهَارُ مُوَدِّعٌ___ والقلبُ بينَ مهابةٍ ورجاءِ
معارضة بعنوان :
هل تذكرين ؟________________البحر : الكامل المقطوع
كانَ الأصيلُ وما نرى من جاء ___ وتحرَّقت أشواقنا للقاءِ
والشَّطُّ غامَ وذاكَ مركبُ صائدٍ ___قدكانَ يعدو بينَ موج سناءِ
ولقد أطلنا في انتظارِ مسافرٍ ___ والعودُ لا يبدو من الأجواءِ
ها قد تفرَّقَ كُلُّ أفرادٍ لهم ___ من كان في سبقٍ لكلِّ دلاءِ
من كانَ يسبحُ لا يرومُ بقاءنا ___ والخوفُ من غرقٍ بلا أنواءِ
…………………
ها قد تلونَ أُفق بحرٍ بعدما ___ ابتلعَ السَّحابُ سماءَهُ بِلقاء
واحمرَّ خدُّ الشَّمسِ من خجلٍ ___ حتى توارى وجهها بملاء
وتباعدت تلكَ النَّوارسُ وابتدا ___ سرطانُ شطٍّ بالخروجِ لماءِ
وتشابكت منَّا الأيادي والتقى ___ خفقُ القلوبِ كموجة عرجاء
قد كانَ جرارُ المياه يروقنا ___ في بعدِهِ عمَّن جرى لثناء
………………..
من كانَ يمشى قد توقَّف إذ رأى ___ إلفين في ماءٍ بكلِّ رواءِ
كانَ التلاعبُ بالمياهِ ونثرُهُ ___ في وجهِ حِبٍّ لا يروق مُرائي
والغيرةُ الحمقاءُ تنهي لُعبةً ___ وتسدُّ بابَ اللهوِ للأبناءِ
قد كانَ يومٌ لانفتاحِ قلوبنا ___ إذ قد كبرنا في حدودِ قضاء
صلَّى الإلهُ على الحبيبِ وآلِهِ ___ ما طابَ عزلٌ عندَ كُلِّ بِلاءِ

 75 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق