Zakia Abu Shawishمؤسسة قادح زناد الحروف (( فرع الشعر)) عتاب الأحباب _______________________________________البحر : البسيط

46

يا توأمَ الرُّوحِ لا أدري بما حصلا___ قد كنتَ حقلاً لمن يرعى ومن أمِلا
ماذا جرى ولسانُ الصَّمتِ يُشغلني___ عن كُلِّ وصلٍ أتى مِنْ بعدِ ما رحلا
هل جاز عُتبٌ لنا أم كنتَ مُنفعلاً ___ بينَ الحضورِ الَّذي ما كانَ مُكتملا
قد لا أُطيقُ نقاشاً باتَ مُفتعلاً ___ يرمي بجلاَّدِهِ مَن كانَ قد سملا
إنِّي انسحبتُ لكي لا أحتسي وشلاً ___ممَّن تعامى بمكرٍ كانَ مُشتعلا
…………………
أروي حكايتنا مُذ كنتَ لي علماً ___تذودُ عنِّي كما أُمٍّ رجت بطلا
تعلو مودَّتنا -لا عاشَ مُنهزمٌ- ___ عن كُلِّ قولٍ لمن سادوا ومن رحلا
أنتَ الأعزُّ لقلبي من ذوي نسبٍ ___ إن جارَ دهرٌ على مَن باتَ مُنعزلا
أهفو إليكَ بُعيدَ الفجر مِنْ ثقةٍ ___ أنَّ القلوبَ تُحاكي مَنْ بها اتصلا
يا قُرَّةَ العينِ لن أنسى لنا فرحاً ___ كانَ ابتسامةَ عُمرٍ قد دحت فشلا
……………………
عينُ الأحبَّةِ ترضى لو بها رمدٌ ___ من كُلِّ وردٍ وعطرٍ قد جنى دجلا
لا عاشَ حاسدنا إذ عادَ من سفرٍ ___ يُروى بحقدٍ لمن قد رامَ مُبتهلا
واللهُ حقَّقَ أحلاماً ويجمعنا ___ مع كُلِّ خيرٍ رأى حُبَّاً ومحتفلا
هلاَّ مسحتَ جراحاً تعتلي رَهَباً ___ حتَّى يعودَ التئامٌ كالَّذي انصقلا
تلكَ القلوبُ لها مَن كانَ يعمرها ___ إذ بالصَّلاةِ على الهادي جنت أملا

 97 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق