Sultan Nomanمؤسسة قادح زناد الحروف ( النثر ) تابـــــــع… عثكال من: #صفوة_التفاسير_للصابوني.. (169) ︾︾︾︾︾︾︾︾︾︾︾︾︾︾︾ ▪ في سورة الأعراف (8):

44

قال الله تعالى: {وإذ نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة}. إلى: {ويذرهم في طغيانهم يعمهون}. من آية: (171) إلى نهاية آية: (186).
● البَلاَغَـــــــــة:
تضمنت الآيات الكريمة وجوهاً من البلاغة والبديع نوجزها فيما يلي:
1 – {وإذ أخذ ربك}، فيه التفات من المتكلم إلى المخاطب، والأصل: وإذ أخذنا، والنكتة فى ذلك تعظيم شأن الرسول بتوجيه الخطاب له.
2 – {فانسلخ منها}، أى: خرج منها بالكلية انسلاخ الجلد من الشاة.
3- {فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث}، تشبيه تمثيلي، أى: حاله فى السوء، كحال أخس الحيوانات وأسفلها، وهي حالة الكلب في دوام لهثه، في حالتي: (التعب) و (الراحة)، فالصورة منتزعة من متعدد، ولهذا يسمى: (التشبيه التمثيلى).
4 – {أولئك كالأنعام}، التشبيه هنا (مرسل مجمل )، لذكر أداة التشبيه، وحذت وجه الشبه.
* * *
● الفــــــــوائد:
روي عن ابن عباس في قوله تعالى: {ألست بربكم قالوا بلى}، أنه قال: لو قالوا: نعم، لكفروا. ووجهه أن (نعم) تصديق للمخبر بنفي أو إيجاب، فكأنهم أقروا أنه ليس ربهم، بخلاف: (بلى)، فإنها حرف جواب، تصديق للمخبر بالنفى وتفيد إبطاله، فالمعنى: بلى أنت ربنا، ولو قالوا: نعم، لصار المعنى: نعم لست ربنا. فهذا وجه قول ابن عباس، فتنبه له فإنه دقيق.
* * *
● تنبيــــــــه:
في الحديث الشريف: “أن لله تسعة وتسعين اسما، من أحصاها دخل الجنة”. رواه الترمذي، قال العلماء: معناه: من حفظها وتفكر في مدلولها دخل الجنة، وليس المراد حصر أسمائه تعالى في هذه التسعة والتسعين، بدليل ما جاء في الحديث الآخر “أسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك”. وقد ذكر ابن العربي عن بعضهم: أن لله تعالى ألف اسم..
والله أعلم.
يتبــــــــع…
┄┉❈❖❀✺❀❖❈┉┄
من مختارات:
سلطان نعمان البركاني

 96 total views,  3 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق