Smaiki Hassan يكتب إلى البحر

122

قف من الليل مصفيا والعباب
وتأمل في الزبدات الغضاب
صاعدأت تلوك في شدقها الصخر
وترمي به صدور الشعاب
هابطات تئن في قبضة الريح
وترغي على الصخور الصلاب
ذلك البحر هل تشاهد فيه
غير ليل من وحشة وكتئاب
ظلمات من فوقها ظلمات
تترامى بالمائج الصخاب
لا ترى تحتهن غير وجود
من عباب وعالم من ضباب
أيها البحر كيف تنجو من الليل
وأين المنجى بتلك الرحاب
هو بحر أطم لجا وأطغى
منك موجا في جيئة وذهاب
أو ما تبصر الكواكب غرقى
في دياجه كاسفات خوابي
وترى الأرض في نواحيه حيرى
تسأل السحب عن وميض شهاب
ويك يا بحر ما أنينك في
الليل أنين المروع الهياب
إمض عبر السماء وأطغ على الافلاك
واغمر في الجو مسرى العقاب
ذلك أو يهتك الظلام دياجيه
وينضو ذاك السواد الكابي
وترى الشمس في مياهك تلقي
خالص التبر واللجين المذاب .

 210 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق