Smaiki Hassan يكتب أقبل الفجر في شفوف رقاق

116

أقبل الفجر في شفوف رقاق
يتهادى في منظر خلاب
خلل من وشائع النور زهر
يتماوجن في حواشي السحاب
وإذا الشاطئ الضحوك تغنى
حوله الطير بالأغاني العذاب
ونسيم الصباح يعبث بالغاب
ويثني ذوائب الأعشاب
ومن الشمس جمرة في ثنايا
الموج يذكو ضرامها غير خابي
خفرات من الأشعة خود
نسقتها أنامل الأرباب
لي وراء الأمواج يا بحر قلب
نازح الدار ماله من مأب
نزعته مني الليالي فأمسى
وهو ملقى في وحشة واغتراب
أنا وحدي هيمان في لجة الطامي
غريق في حيرتي وارتيابي
أرمق الشاطئ البعيد بعين
عكفت في الدجى على التسكاب
فسواء في مسمعي من ذراه
صدحه الطير أو نعيق الغراب
وسواء في العين شارقة الفجر
أو الليل أسود الجلباب
بيد أني أحس فيك شفاء
من سقامي ورحمة من عذابي
أنت مهد الميلاد والموت يا بحر
ومثوى الهموم والأوصاب
فأنا فيك أطرح الآن ألامي
وعبء الحياة والأحقاب .

 200 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق