Smaiki Hassan تيقظ فما أنت بالخالد

97

تيقظ فما أنت بالخالد
ولا حادث الدهر بالراقد
فخلد بسعيك مجدا يدوم
دوام النجوم بلا جاحد
وأبق لك الذكر بالصالحات
وخل النزوع إلى الفاسد
فإن فتى الدهر من يدعي
فتأتي أعاديه بالشاهد
وكن رجلا في العلى حولا
تفنن في سيره الراشد
إذا طردتك حركات الحياة
ومرت على نسق واحد
ولم تتنوع آفانينها
ودامت بوجه لها بارد
ولم تتجدد لها شملة
من السعي في الشرف الخالد
فما هي الإ حياة السوام
تجول من العيش في نافذ
وما يرتجى من حياة امرئ
كماء على سبخة راكد
وليس له في غضون الحياة
سوى النفس النازل الصاعد
يغض عن الجهل أجفانه
ويرضى من العيش بالكاسد
فذاك هو الميت في قومه
وإن كان في المجلس الحاشد
وما المرء إلا فتى يغتدي
إلى العلم في شرك صائد
سعى للمعارف فاجتازها
وصاد الأنيس مع الأبد
وطالع أوجه أقمارها
بعين بصير لها ناقد
فأبدى الحقائق من طيها
وألقى القيود على الشارد
وإن بات بات على يقظة
بطرف لنجم العلى راصد
وما الحمق إلا هو الإتكال
على شرف جاء من والد
فذاك هو الحي حي الفخار
وأن لحدته يد اللاحد .

 159 total views,  3 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق