Rashad Qaddomi عتاب أخ ٍ

22

هل عشتُ عمري في الزمانِ الفاضل ِ
خلت الصداقةُ في اصطحابِ العاقلِ
و سألتُ نفسي عند ظني أنكم
نعم الأخوة هل أنا بالغافلِ
وتركتُ قلبي للأخوة مرتعا
أبديتُ فيه محبتي و شمائلي
و عقدتُ عزمي أن أكونَ لكم أخاً
حتى و إن رفضَ الجميعُ تواصلي
و الك يعلم أن حبي صادقٌ
إن التعاليّ من طباع السافلِ
لو كنتُ أبغى غيرَ وصلك قلته
ما قلتُ زوراً في جوابِ السائلِ
رفضَ الفؤادُ خنوعَهُ يا صاحبي
ما كنتُ يوماً كاللقيطِ الهاملِ
لا تتهمْ قلبي فقد آلمتني
لا يرتضي قلبي بصحبةِ زائلِ
ما كانَ أولى لو سألتُ سؤالكم
و سمعت قلبي لا افتراء الباطل
يا من بظنكَ إن قلبي موصدٌ
هل كنتَ تعلم أن قلبكَ قاتلي

 48 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق