Rafika Brahmi ياشارع الحنين

76

أتذكر ذكرياتي
بين الحين والحين
عندما أمر بشارع
الورود والياسمين
تنزل دموعي
على الخدين
حينما أرى طيف
ذاك الوجه الحزين
الذي جذبني بندائه
لم لا تجلسين…؟
أتظني أنك مثل
كل العابرين…!!
تعالي واجلسي
فأنا شيخ مسكين
أضعف الزمان قوتي
أرغمت على ترك وطني
بل كلنا مجبورين…
سأقص عليك قصة
ذاك الوطن…!!
وفي الختام نغني معا…
أغنية لفلسطين
إسمعي مني واذكريني
فبعد هذا اللقاء…
لن أكون من الموجودين
كأن يومنا تلخص بدقيقتين
ليبقى حنينه على مر السنين
رفيقة براهمي

 158 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق