Osama Massarwa حكايَةُ زيتونةٍ

18

نظرتْ إليّهِ حزينةً متألّمهْ
أمريضًةٌ هيَ أمْ أنّها متوهّمهْ
لكنّ حالتًها بدتْ مُتأزّمهْ
ولَعلّها بدتْ لهُ مسْتسْلِمهْ
لا ليسَ هذا طبعَها كمناضِلَهْ
كمْ واجَهت أعتى الغزاةِ مقاتلهْ
صمدَتْ وما زالتْ تقاومُ باسلهْ
لولا خيانَةُ حاكمينا السافلهْ
وقفتْ تُسائلُ نفسَها عن شعبِها
ماذا عساهُمْ فاعلونَ لأجلِها
أَتُراهمو راضونَ عن أحوالِها
عنْ صمتِ أمَّتِها وشدّةِ ذلِّها
“ما لي أراكِ حزينةً هذا الصباحْ
يا منْ صمدْتِ أمامَ أهوالِ الرياحْ
ما زلتِ سيّدةَ الفيافي والبطاحْ
مالي أراكِ كطائرٍ فقدَ الجناحْ”
“أنظرْ إلى زمني وقلْ لي من أنا،
أأنا أنا وعلى المدى وطني هنا؟
وإذا استَمرّوا بالتوسّعِ والخَنا
هل في الدُنى عيشٌ لمنْ قدْ أذعنا؟
قلْ لي بربِّكَ هل سيبقى عندَنا
شرَفٌ إذا خُنّا جميعًا عهدَنا
لمَ لا نواصِلُ أو نُجدّدُ مجدَنا
لمَ ننْدُبُ الماضي ونسلخُ جلْدَنا”
“مالي أرى أُمّي مُعذّبَةَ الفؤادْ
وهِيَ التي ملكتْ نجادًا أو وِهادْ”
“أيَسرُّ عينَكَ أن ترى حالَ البلادْ
كيفَ التمنّي والعروبةُ في رُقادْ؟”
“أُماهُ لا تتوقّعي خيرًا كثيرْ
من حاكمٍ، ملكٍ وحتى منْ أميرْ
فجميعُهمْ خَلعوا عباءاتِ الضميرْ
وتدثّروا بِرِداءِ عبْدٍ أو أسيرْ”
ومعَ انْسِدالِ ظَلامِ تلكَ الليلَةِ
خرجَ الغزاةُ بغدْرِهِم للتلَّةِ
مثلَ الأفاعي الزاحفاتِ كثُلّةِ
تبغي الشرورَ لغيرِها وبذلّةِ
وصلوا إليها بكلابِهم وفؤوسِهمْ
والحقدُ طاغٍ ذاهبٌ برؤوسهمْ
أمّا الجنونُ فذاهبٌ بنفوسِهمْ
والغلُّ ديْدَنُهمْ وملءُ كؤوسٍهم
أشجارُ زيتونٍ هَوَتْ وَتحطّمتْ
وبيوتُ عزٍّ مثلَهُنَّ تهدّمتْ
آبارُ ماءٍ وُسِّخَتْ وَسُمِّمَتْ
ومليكَةُ الأشجارِ أيْضًا أُعْدِمَـتْ

 41 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق