Najah Waked مخاض نداء

32

ياصبح نادي عصرك والغروب،،،،
الكل سيان بالنزف والشحوب،!!
اعتدناك لئيما،، وثعلبا منكوب،،،
لاتجديد،،مع الحظ والمكتوب،!!!
سئمنا،، المجاملات والبهرجة،، والندوب،!!
تبا وألف تب،
ياصبابة الوجد تيهي،،
مابين،، سراديب الوهن والأوهام،،
احذري المطبات،،، والسحر المكتوب،،،
راعي خطواتك،،والسلال،
المليئة،،،بالسر المحجوب،،
أي وجع هذا ،!!؟؟؟
القصد،،،ودفنه قبل الغروب،
ياجرح يتدرج ويستدرج، مستطردا الحق المسلوب،،،
لسنا بحاجة ،،،لرقصة حول النار،،
ولا لشفيرة بحيرد،،،نحن الحرف الشهيد،،العيش المصلوب،
نرقص،،بمخاض أوجاعنا،،، على قرقعة أمعائنا،،!!
عرينا رتق ثيابنا،،،والحق،!!
الأعظم،، رتق الهوية الإنسانية،،،،،
المباعة على بسطات الباعة،، فوق أزقة الغابات الحالكة،!!
والضغيف،،،، يؤكل لحمه نيئى،،،مالذ، وطاب،
والأنياب،،مبردة تلمع،،بدفع خلف الخلف،،لسطوع بياضها،!!
الأحلام المتعسرة
صرخة وجع،،،
(نجاح واكد سورية)

 69 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق