Najah Waked عبر المسافات البعيدة،،،

59

بعنادها تكفر،،،،،
معها تسافر الأحلام العنيدة،،، وترحل،،
حافلة الأمنيات،، عطبها أمل الإنتظار،،
ولم أزل على ذاك التقاطع،،،،
خلف حواجز الواقع المثير للأشمئزاز،، والذهول،،
أي طواف ،،، تركني بركلة من قدره،،، بين جفنات الوجع مقتووول،،،،،
آوااااه. الحياة بحر هائج،، والمركب،، فجه ألم والوجع يشكو الوجع،
هل ضعف ورتق عتق مركب،،
بجنح الجراح المعتقة،، يمثل للشفاء،؟؟!!
لاأظن وإن بعض الظن إثم !!
سليل صداهم يسري،،
مخترقا النبض.والوتين،،،،،،،
بت والشرود بين،،،،
أدغال الذكريات تائه، بين الضياع،
والجراح تلوذ ،خلف سواتر الخجل ،
هيا نطوي الحسابات،،
ومع تصاعد الدخان،،، نبيت حزانى،،،
نتوسد الخيبات،،، حكايات،
لنتساوى وأيا التاريخ المخبول،!!!!!

 132 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق