Milmi Driss مَنْ أَنْتِ يَا الأَلْفَيْنِ وَالعِشْرِينْ

19

مَنْ أَنْتِ يَا الأَلْفَيْنِ وَالعِشْرِينْ
حَتَّى تَفَشَّى الدَّمَارُ
فِي كُلِّ وَقْتٍ وَحِينْ
مَنْ أَنْتِ يَا الأَلْفَيْنِ وَالعِشْرِينْ
حَتَّى صَارَ الغُزَاةُ حَاضِرِينَ غَائِبِينْ
طُعِنَتِ الأُمُّ عَلَى مَرآى مِنَ الأَعيُنِ
وَالنَّاسُ نِيَّامُ
اجْتُثَّتِ الأَخْلاَقُ مِنْ أَفْوَاهٍ عَهِدنَاهَا
بَلْ شِردِمَةُ الأَلْسُنِ وَاليَأْسُ خِصَامُ
مَنْ أَنْتِ يَا الأَلْفَيْنِ وَالعِشْرينْ
حَتَّى تَفَشَّى الدَّمَارُ
فِي كُلِّ وَقْتٍ وَحِينْ
مَنْ أَنْتِ يَا الأَلْفَيْنِ وَالعِشْرِينْ
حَتَّى صَارَ الغُزَاةُ حَاضِرِينَ غَائِبِينَ
لِمَا تَبَجَّحَتِ الدُّمَى وَالخُطُوطُ بِالأَيْدِي
لِمَا تَبَعتَرَتِ الخُطَى والأَرجُلُ قِيَامُ
لاَ وَاللهِ نُذُرٌ كُبْرَى وَبِالإِيمَانِ مَحَونَاهَا
لاَ وَاللهِ أَقْزَامُ الدُّجَى وَالرِّجَالُ عِظَامُ
مَنْ أَنْتِ يَا الأَلْفَيْنِ وَالعِشْرِينْ
حَتَّى تَفَشَّى الدَّمَارُ
فِي كُلُّ وَقْتٍ وَحِينْ
مَنْ أَنْتِ يَا الأَلْفَيْنِ وَالعِشْرِينْ
حَتَّى صَارَ الغُزَاةُ حَاضِرِينَ غَائِبِينْ
ضَرَبَ الصَّوتُ وَاهْتَزَّتِ الأَرضُ
تَبَاكَتِ المَعَالِمُ وَدُمِّرَ الكُوخُ
مَنْ أَنْتِ يَا الأَلْفَيْنِ وَالعِشْرِينْ
حَتَّى تَفَشَّى الدَّمَارُ
فِي كُلِّ وَقْتٍ وَحِينْ
مَنْ أَنْتِ يَا الأَلْفَيْنِ وَالعِشْرِينْ
حَتَّى صَارَ الغُزَاةُ حَاضِرِينَ غَائِبِينْ
اسمَحِيلِي يَا أُمِّي أَنْتِ العَرضُ
اسمَحِيلِي يِا أُمِّي المَوتُ لاَ الذُّلُّ
لُبْنَانُ يَا فَيْرُوزَةَ الشَّرقِ
بَيْرُوتُ يَا بَصمَةَ وَردٍ
وَيَاسَمِينَ العُشَّاقِ
غَصَبُوكِ أَمْ نَهَبُوكِ
أَمْ نَهَرُوكِ أَمِ اغْتَصَبُوكِ
يَا أَرضًا طَالَمَا تَبَاكَ
مِدَادُها عَلَى الوَرَقِ
مَنْ أَنْتِ يَا الأَلْفَيْنِ وَالعِشْرِينْ
حَتَّى تَفَشَّى الدَّمَارُ
فِي كُلِّ وَقْتٍ وَحِينْ
مَنْ أَنْتِ يَا الأَلْفَيْنِ وَالعِشْرِينْ
حَتَّى صَارَ الغُزَاةُ حَاضِرِينَ غَائِبِينْ
قصيدة شعرية مَنْ أَنْتِ يَا الأَلْفَيْنِ وَالعِشْرينْ
بقلم وصوت ميلمي إدريس
المغرب / فاس/ 09/08/2020

 44 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق