Hammani Ousmana خاطرة

96

الكرسي المطل علي البحر يحكي حبنا ؛ للضواحي و الميناء
و خاصة النوارس التي ترسو في القارب بالمساء
خارج الزمن و داخله ؛ كان لقاءنا انتشاء
نوع من الطقوس التي تسمي الحب وفاء ..
كانت يديك تبدعان اللمس .. ليس ككل لمس ؛
فلذته تسافر من الاعوام الماضية الي شقة منزلي ؛ مبدعة الهمس ؛ و حقيبتك العجيبة البسيطة .. كانت جزء من العشق …
كان غروب الشمس فلسفة تخص احاسيسنا ..
نرقص في مخيلتنا ؛ حتي نترع ارواحنا ؛
بنفحات عطر مقدس ..
باسم الحروف اسمي جلوسنا نيرفانا ..
و صوت الباخرة ينادي عشقنا من زمن غريب و يطلب التحام ارواحنا ؛ الا ترين ان حبنا انطق الجماد ..؟!

 198 total views,  3 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق