Fritas Kamal التاريخ لا يتذكر الجنود

28

ولايتذكر ضماداتهم المحشوة بحمرة النزيف
هو فقط مرائي محابي
يتذكر الملوك الحمقى
وينتظر التين الشوكي
كي يفصل رأسه عن جسده على أعتاب الخريف
التاريخ لايأبه بحجم الضغط الجوي على قناع الطيار
ولا يحاول شم دخان الخراب
ولا يسمع الأزيز بعد منتصف النكسه
هو فقط يرمم بعض قطع الأقوياء
بتقطيع جلود المقعد والضعيف
التاريخ لا لون له في ذاكرة البؤساء
يعاقب كل ما دون الواصلين بأثر رجعي
يعبئ الهواء للأعمى في قربة تلاشت مع الفجر
وينبئ المجانين بما يدخرونه في لا وعيهم كل صباح
يجند سكاكينه بين السنادين
ليتيمم في أوردة إشترت علامات التعجب من سوق النزيف
التاريخ يصنع شهادات معطرة للحمقى
ويحاول أن يضع تكافؤات لا مناص منها
كي يهادن أشواك الصبار
كي يحكي للنجوم مغامراته في وضح النهار
ويتنبأ بأصوات إعتقلها التثاؤب ذات ذوق بخور شفيف
التاريخ يجمع الجمار الحديثة الإحمرار في مرتع الليل
ويوزعها على الفقراء حلوى ليلة عيد الجراح
يكتب نفسه بعيدا عن الحياد بألسنة الرماح
يتوافق في مجاز الأشياء مع من يراه سمينا في عش الرخ
ويوضب أغراض سفره ليلة سقوط الأمير المدلل ليفر بالمؤونة والرغيف
التاريخ يستعمل كثيرا مهاترات كليله ودمنه ويعد من لايملك بما لا يستحق
ويجلس بعيدا عن مواطن الإبل ليستحم مع خنازير الحمأ
يداري العواء بضربة ناي ووتر زرياب ليلة عيد بني العباس
ويطارد جميع من مروا بجبل طارق
فالرجوع للأصل مؤلم يا صقر قريش
وما أكلناه من العنب لم يغننا عن الجوع
وثعلبنا دخل حاملا بطنه على ظهره وخرج من الإطار نحيف
التاريخ يرفع الجبناء على رؤوس الأشهاد
يرفع القبعة لدم الخازوق الملوث بمصاص الدماء
ينثر الزهور على مجاز ذبحت سهوها في البلقان
يحرق الخبز العربي ليذره مع كحل حسناوات بني الأصفر
ويحاول إيجاد مخرج سلمي لأنياب أكلها حدسها في الوحش الأليف
التاريخ يسجل جميع اللقطاء بقرار قضائي
يفشي جميع عطور الحرملك ليلة دخول حصان طرواده
يؤرخ ليلة الغواية الكبرى
ليبدأ النظام الجديد فوق قرون الشيطان
وتنهمر قطع الليل المظلمة على سحابة لم تمطر يوما رذاذا خفيف

 63 total views,  3 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق