Fayez Ahel قصة الأمس

19

دعوني أواري قصة الأمس
الأليمة في دهاليز الظلام ..أو تحت التراب ،،

فما عاد لحبٍ عشته زمناً
من داع..أصبح اليوم وهماً بل أصبح سراب ،،

أنا لن أجاهر مطلقاً ليلتي
بهواك فما عاد ملكي بل أصبح لقلبي عذاب ،،

إخترتك لفؤادي من بين
آلاف الورود … وكنت لظمأ قلبي كالسحاب ،،

ها قد طويتُ قصة الأمس
الحزين واعتكف قلبي ..وغَلَق عليّ كل باب ،،

وإرتحلت روحي بعيداً لا
تبغي من الدنيا بعدكم أهلاً لي …أو صحاب ،،

فأهنئ بعيشك بعدي كن سعيدا
وأترك لروحي ألمها ..ولقلبي أشكال العذاب ،،

عش سعيداً في دنياك..عش
هانئاً في جوف السعادة ..أو فوق السحاب ،،
سأغادر أجواءك وكل مكان
به ذكراك ..فما همني قلبي ..لو قلبك طاب ،،
فايز أهل

 47 total views,  5 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق