Alfread Vanqinالمنتدى الإعلامي لمؤسسة قادح زناد الحروف ترجمان القلم يكتب :مناجاه للشاعر كريم أحمد السيد

42

إلى من ألجأ سواك سيدى
أنت اﻹله الواحد الممجد.
قصرت وتقصيرى قد هالنى
بات الشباب كالمشيب ،علي يعتدى.
أيا رؤوف :رأفة بحال عبيد
أيقن أن لا غيرك يقصد.
فيا دنيا أنت لمن
قمت علي تشن
ضربا قوﻻ بذم
فلما لك أقتدى!
يانفس كنت اللبيب العاقل
بعد أفعال بأعمال صيرتنى متعب
أما علمت أنى يوم القيامة واقفا
أمام رب العزة فى أفعال سأسأل!
وليتنى كان بيدى قيودكى
لكان قيدى فى الهوى سبيلى
ولكان حبسكى لى هينا
وأنا المحبوس باﻷهواء قتيل.
آمين ومأمون فمؤتمن
لكن نفسى أصابتها المحن
انا الضمير المشبوه بالوهن
ليت البكاء يبرئنى من السقم!
وحيد فشريد ومغتربا
مقيد بضمير قد ضمنى بالعلل
والقلب يناجى ربه:ياااإلهى:
هل من توبة فلقائى بك أقتربا
وشوقى إلى حبيبى يأخذنى؟
فأغثنى ياإلهى بنور
يبعث فى وجدى اﻷمﻻ.
ياإلهى متى
ينجلى ذل الشقا؟
أتيت إليك تائبا
بنور وجهك متعلقا.
ياإلهى مريد
جاءك يستزيد
مغرما بالحميد
ذائبا فى عﻻه

 93 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق