Ahmed Pop مكياج الاول —–الجزء الثانى

15

باحدى المساكن الشعبيه كانت هناك شقه باحد الادوار
نقترب بعدسه تخيلتنا اليها ونعبر بدون طرق بابها
لنسلط الكاميرا على جلسه كبيرة يظهر من معالمها
انها جلسه تجمع مابين ضيوف واصحاب الشقه
وبعد ان تاكدنا ان هذا فعلا مانكتبه لكم اتضح انها جلسه شبه عائليه او بين عائلتين بينهما نسب ولكن ليس بالبدايه بل انه بنهايته واضح ذلك من خلال هذا الرجل …
يظهر بالكادر شخص يقول / هو فين ياستاذ مؤمن
يجيب صاحب الاسم وهو ايضا اخو من غائب عن الجلسه / انا بحاول اتصل بس فونون مغلق
يصيح احد اخر / هو مش عارف اننا جايين ولا هوليحاول يسخرر منا
يعتدل مؤمن بجلسته وكلامته ويبدو اكثر حدة/ من الواضح ان الكلام دة غلط ياستاذ رامى
يصمت رامى وهو يعلم انه اساء الادب وينتقل الحديث الى شخص اخر وكانه دورا يمر بانتظام / استاذ مؤمن ممكن تفهمنى اخوك عمل كدة ليه
يعتدل مؤمن وهو يحاول التماسك قائلا/ استاذ (على)
اولل حضراتكم منورين ومش عارف ااقول ايه
بس اعتقد ان الجواز مش حرام ولا خطا ولا حتى عيب
ودة حق حتى ولو الزوجه مش مقصرة ولا انا غلطان
تضع (سهير) اكواب متراصه امامهم ويتضح انها الضيافه المعروفه لكل ضيف وتجلس قائله/ اتفضلو الشاى
فيمسك (مؤمن) الاكواب واحدا تلو الاخر ليكون البادىء
ويبدا بتقديمهم امام كل شخص وهنا تنطق (نور) زوجه (ايمن) الغائب عن المجلس وتقول / ممكن اعرف هو فين
#############
ولكن قبل اجابه هذا السؤال ….
وقبل ان نفهم لما هذة الجلسه
نود ان نذكر حضراتكم باحداث الجزء الاول من احداث هذة الروايه …..
الروايه هى احداث حقيقه وقعت بالفعل وليست من نسج الخيال ومازالت معلقه ..
ابطالها اشخاص حقيقه وودت ان اغير من الاسماء واكتفيت فقط بتغير ها مع ترك اول حرف من كل اسم حرفا حقبقا بطل القصه (ايمن) رجل مسالم من اسرة متوسطه بسيط يعشق المرح كل همه اسرة بسيطه
ورومانسيه حالمه فهو ذلك الشخص الذى يفاجا زوجته
بالصباح بوضع وردة على وساداتهاه
او توقيع كلمه على المرايا بقلم التجميل الخاص بها وقت صحيانها من نومها لتلمع عيونها فور سقوط نظرهاه عليها ((بحبك))
هو ذلك الرجل الذى يمتلىء بالمفاجات ……
خروج سهرات وايضا مساعدة بالبيت لا يبدا كلامه الا بوضع قبله على جبينها
ولا ينهى حديثه الا بترك قبله على وجنتيها
ولكن لاتاتى الرياح بما تشتهى السفن
بعد كل ماسبق ذكرة بدات الحياه بالتغير
وظهرت بافق عالمهم سحب وغيوم
وامطار الحزن تساقطت بغزارة
تبدلت (نور) زوجه (ايمن)
وكان وراء هذا التغير شخص واحد
ولكن لم يظهر (ايمن) الاستياء بل حاول معالجه الامر
بالصبر والتنبيه ولكن باءت المحاولات بالفشل
كلما اخطات (نور) بحق زوجها
كان ذلك الشخص من يحاول التمسك بالخطا واظهارة وكانه نصر وليس عيبا كان هذا الشخص
الام ….. والدة (نور)
تلك السيدة التى عانت صحيح هى حاربت بمفردهاه
لان زوجها تركها ورحل وهى لاتزال عروسه بعامها الاول وليس فقط هذا بل تحمل بين ذراعيها طقله
لا يمر على وجةدهاه بعالم الارض الا ثلاثه اشهر
وهنا سقطت من السماء صاعقه رعديه استقرت براس تلك المراه فيصل مباشرة اثر الضربه الى العقل وتستقر
موضحه شىء واحد ان الرجل ليس له امان ويجب معاملته بحرص شديد …..
غدا لنا لقاء بالحلقه التانيه بنفس الموعد …🙋

 35 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق