Ahmad Karamat شَوْقي لَها سَما

19

(حــــر)
شَــوْقــــي لَـهـــا سَـمــا ومــانِلْـــــتُ
غَيْـــرَ هَــــوًى حَسِبْـتُـــهُ أَعْــــــــذَبُ
وَالْـفُــــؤادُ اشْتَكـــىٰ مِنْـــها لَــوْعَـــةَ
عـاشِــقٍ لِـهَـــوًى أَضْحـــىٰ أَصْعَــــبُ
مَـدْعـــاةُ فَـخْــــــرٍ أَحْــــلامٌ عَـلَــــتْ
وَسِحْـــرٌ مَـعَ الْهُـيــام فيـهِ أَرْغَـــــبُ
لٰكِــنَّ الـرِّيــــاحَ عَـتَـــتْ وَأَفَــــــــــلَ
نَجْــمُ الْعُـشّـــاقِ فَبَطُـــلَ الْـعَجَـــــبُ
والنَّــوى عـانَـدَ النُّجــومَ الساهِـــراتِ
فـــي لَيْــلٍ مِـنْ أَوَّلِــه بَــدا أَغْـــــربُ
يـانُـجــومُ فـي الْـعُـــلا سـامِــرينــي
وَسـامِــري قََـمَــراً أَنــا لَــهُ أَطْــــرَبُ
وَأَخْـبِـــريـه بِخَــوالِـــــجِ صَـــــدْري
وَلاتَدَعيـهِ يَسْلـو سَلْـوَ مَـنْ يَهْــــرُبُ
ومَتـى اِشْتَــدَّتْ لَـوْعَــةُ الْـغَــــــرامِ
وَزادَ مَــداها دَعــي الْأَوْتـارَ تُطْــرِبُ
وَأَطْفِئــي نــاري وَلَوْعَــةَ الْفِـــــراقِ
وَلا تَهُــبّـي ريــحـاً لَظـاهــا يُلْهِـــبُ
كُفّـي عَنّـي هَجْــرَكِ ولاتَبيعيـــنـــي
هَــوًى لِمَــنِ الْهَـوى لَهْـــواً يَحْسِــبُ
لِـــمَ الْـهُـــروبُ بِـداعــــي الْـهَـــوى
فالْفِــراقُ أَشَــدُّ قَسْـــوَةً وأَصْلَــــبُ
كَـفــانـي هَــواهــا أَوْ قَـلـيـلٌ مِنْـــهُ
فالْهَوى لي تُرْيـاقٌ أَوْ سُـمٌّ مُنْسَكِـبُ
وكَـمْ كـاســاتِ مُــــدامٍ اِرْتَشَـفْــــتُ
ماأَسْكَـرَتْنـي ومـاتَرَكَتْــني أَطْــــرَبُ
وبَيْـــنَ الْـعُــــزّالِ عُـيـــوناً أَدْعـــــو
مـا دَمَـعَــتْ ولا لِظُلْـمِـــيَ تَشْجُـــبُ
نــامـــي يــاعُـيــونَــيَ السّـاهِـــراتِ
فَـغَــداً مَــوْعِـدُ لِقــاءٍ إِيّــاهُ أَرْقُــــبُ

 43 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق