Adal Aknizh أغدو غريقا

37

ألا ياشاعري تهت وتاهت بي الدنا
أروم ودك ومنك القربا
ففيض أشواقي لك زخرا
والقلب يئن من الوجد حنينا
ألا ترفقت بحالي فإني على
الصبا ما زلت صغيرا
أخشى الرواء من نهرك العذبا
أستسيغه وأغدو فيه غريقا
بين حروفك أجد نفسي مبعثرا
يا من للروح أطفأت الظمأ

 77 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق