يحيى عبد الفتاح قصيدة ( من يشتري شِعْرِي )

23

من يشتري شِعْرِي ؟
ودفاتري وإحساسي
من يشتري قلبي ؟
من يشتري عمراً ؟
من مولدهِ يقاسي
وعورَةَ الدربِ
من يشتري قلمي؟
قافيتي وقرطاسي
أشعاراً بلا سببِ
من يشتري وهماً ؟
أحلامهُ ذهبتْ
في حومةِ الغضبِ
…. ……… ………..
أبيعُ أحلامي
من يشتري حلماً ؟
وكلاماً بلا معنى
وهراءاً أرددهُ
في كل قافيةٍ
ألبستُها حُسْناً
أبيعُ أيامي
من يقتني أيام ؟
أشعلتُها شجناً
كَفَرَتْ بأزمنتي
سَخَرَتْ من العشقِ
نَسَجَتْ ليَّ كفناً
.. ……… …………
أنا شاعرٌ يحلمُ
بالنورِ والشمسِ
في قسوةِ الليلِ
هل تشتري عفناً ؟
صغناهُ قافيةً
في لحظةِ الخَبَلِ
أو تشتري صنماً
قد كان إنساناً
يصبو إلى أملِ
ألقاه نخّاسٌ
في ساحةِ البيعِ
فأفاقَ في وَجَلِ
…………. ……. ……
ذكريات .
من يشتري
اجمل ليالي الذكرياتْ
وعشق روح في زمان
فيه عشق الروح ماتْ
أمنياتٌ رائعاتٌ
أغنياتْ
من يشتري الأمنياتْ
من يشتري أوهامَ قلبٍ
سوف تهديهِ الشتاتْ
…. … . .. …………..
أيها النخّاسُ لا تنادي
فالناسُ لا تشتري
الآن شعراً
لملم سطورَ العشقِ
إن العشقَ في زماني
صارَ وِزْرَاً
قد كَفَرَ الناسُ بالمعاني
والأغاني
أصبحوا يبغون تمراً
لملم سطورَ العشقِ
إن الصبحَ مات
والفجرُ يشتهي قبراً

 49 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق