يا عروساً … قد تجلّـت لحبيـــبٍ … قــد أتاهــا للشاعر رجب الجوابرة

92

أنوار القدس ـــ بقلم الشاعر رجب الجوابرة
ــــــــــــــــــــــــــــــ 4 ـــ 11 ـــ 2016م
أعجبتني … في هـواها
ليتَ أنّي … في صباها

كنتُ أقضي الليلَ عشقاً
ساهـراً … في منتــداها

هيَ في عيـني … يمامة
تتـهادى … في خُــطاها

لا تلمني … يا صــديقي
هيَ بدرٌ … في سمــاها

هيَ عطري في سكوني
أشتهي يوماً … شــذاها

*****
يا عروساً … قد تجلّـت
لحبيـــبٍ … قــد أتاهــا

يومَ حطّـــت … قــدماهُ
يتمــشى … في ثراهــا

يومَ أن أسْــريَ … ليلاً
قــدسُنا … نالت مـناها

وتجلّــت … في زفافٍ
أنبيـاءٌ …. في حــماها

في اجتماعٍ … ليصلـوا
خلفَ بدرٍ … قد علاها

*****
قدسنا … صارت إمارة
حينـما النــورُ اعتـلاها

وأميــــرُ المــؤمنــــين
عمرٌ … أرسى صفاها

يومها … عمــَّ السـلامُ
عُهـدةٌ …. طالَ مـداها

كـلُّ طائفـةٍ … مصـانة
دونَ قيْدٍ … من سـواها

هكــذا … طبْــع المدينة
فجرُ مجْدٍ … قـد حـواها

*****
واستمرَّ الحالُ … فيــها
نورُها …. يعلـو سماها

جاءها الشرُّ .. اغتصاباً
من صليبٍ .. قد غزاها

يقتلــون الناس … ظلْماً
في ألوفٍ … من رباهـا

نصّبــوا فيها … ملـوكا
وأزالـوا … مــن بناهـا

فكّـــروا … أن المـدينة
هــوَ هــذا … منتــهاها

*****
بعــدَ أعــوامٍ … قليــلة
من ركــودٍ … يُبْتـلاها

ظهـر الحــقُّ … ينادي
قـدسُنا … نحنُ معــاها

فصلاح الدين … أذكى
من ملــوكٍ … تتــباهى

فبنى الجيشَ .. حضوراً
في معارك … قد رواها

حـقـقَ النصــر المبيـــنَ
عـادَ للقــدسِ … بهاهــا

*****
وانطوى الدهرُ . هدوءاً
وســلاماً … في رُباهــا

جــاءها شــرٌّ … جــديدٌ
وابتــلاءٌ … في قراهــا

فلصهيونٍ …. طمــوحٌ
يحتــوي … كـلَّ ثراها

هـا هـوَ الأقصى ينادي
حالتي … في مبتــلاها

أدركونا .. من وحوشِ
هـدْمُنا … من مبتـغاها
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
مجزوء بحر الرمل
الشاعر رجب الجوابرة

 154 total views,  3 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق