ولدي للشاعر عادل علي

279

ولدى —

لا تغتر يوما زهوا بدنياك
فهناك قلب بالحب
ورحم من قبل قد حواك
ألا تبالى .. !!
كم ضاع عمرى
بين صبرى وانشغالى
وأنت طفل طليق
تداعب الطريق يلهو بك العمر
وترتع فى صباك
كم كنت تغفو
ولا أغفو
تخطىء كثيرا والقلب يعفو
وإن مرضت وشكوت يوما
ودعت نومى وبت يومى
لم ابالى بعدد الليالي
فالعمر والروح فداك
ولدى —
لا تقس واحن علي
مغرم بهواك
لا مكرها
فالدنيا يا ولدى
ومهما كان بريقها
بعد التلاقى نهايتها الفراق
فلا تخط بعيدا بدرب العابثين
وارجع قبل الهلاك
من قبل أن تلقى الجزاء
فالدنيا يا ولدى دار الفناء
فاعمل ليوم تشخص الأبصار فيه
لربها بعمل يرحمك ولاتعق
وكن رحيما تأخذ كتابك بيمناك
وكن مقبلا لا مدبرا للبر تلقيه
من قبل ان تلقى المصير
لكل ما اقترفت يداك .
وفى الرخاء أشكر
واذكر كل ذي فضل عليك
حين ضعفك بالمحبه
والحنان والدفء رعاك
فالدنيا يا ولدى دائره
اليوم لك وغدا عليك
فاستقم فيها
وللحق أقم خطاك
ليرضى عنك الله
ويحفظك من الهلاك

عادل علي

 475 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق