وعدالله الصائغ قُلْت سارحل . . . . وَعَدْتَ

46

وَقُلْت سَأرحَلْ . . .
وَلَنْ . . . لَنْ . . أَعُود . . .
و . . . عُدَّتَ . . .
لِمَنْ . . . عُدَّتَ
لِلْحُزْنِ . . . لِلشَّوْق . . .
للقَهْر . . . . . للانين
إلَّا يَحِقّ الْقَلْب الْحَزِين
. . . . . . . . . . . . . . . . . . بِأَن يَسْتَكِين
إلَّا لِهَذَا الْقَلْب السَّقِيم فَيَبْرَأ
وَقُلْتَ . . مَاقُلْتُ لَك
وَجِزْتَ . . . مَاجُزْتُ لَكْ
وَبَعْد . . . .
. . . . . رَشَفْتُ هَوَاكَ الْعَلِيل
. . . . . بَقِيَتُ عُمْرِي لاحلم
فَكَيْف سَأُسْعِدُ بِالْحَبّ
. . . . . . . . . قَلْبِي الْجَمِيل
وَكَان . . . . الرَّحِيل
وَقُلْتَ . . .
بِأَنِّي . . . عَابِرْ سَبِيلٍ
وَإِنَّكَ . . . جِئْتَنِي . . .
. . . . . رَاحِلٌ . . . . مُهَاجِرْ
وَلَنْ…. أُطِيلْ . . .
وَإِنَّكَ . . . أَنْتَ . . . عَشِقْتَنِي . . . .
وَهَبْتُ لَكَ الْقَلْبَ . . كُلُّه . . .
مَلَكْتَ حَيَاتِي . . . .
وَبَعْدُ . . . .
. . . . . . . تَرَكْتَنِي . . . .
وَأَثَّرْتَ . . . . بِالرَّحِيل . . .
بَحَثْتُ . . . . عَنْكَ . . .
وَفِي الطُّرُقَات . . . .
وَفِي السَّمَاوَات . . . . وبالدعوات
بِكُلّ الْأَقْمَار . . . والاسحار
وَكُلّ النُّجُوم . . . وَكُلّ الغُيُوم
حَتَّى الدَّرْب الطَّوِيل
وَهَا . . . اٍنْكَفَئْتُ . . .
آلُوك . . . بحسرتي
بِالْأَلَم . . . . بِالْقَلْب الْحَزِين
وَتَقَلْبَتْ . . . فِيَّ السِّنِينَ . . .
وَسَادَتْ . . . حَيَاتِي الظُّنُون
كَبِرْتُ . . . وشاخ الْجُرْح
وَبَاتَ . . . .
و . . . . كُلِّ شَيْءٍ . . . هَزِيلْ
وَعُدْتَ . . .
لِمَاذَا عُدَّت . . .
صِدْقًا . . . تَقُول . . .
سأمحي مِنْ الْوَجْهِ . . . .
. . . . . . . . . . كُلّ الذبول
أُعِيدُ إلَيْك الرُّوح
أَخِيطُ الْجُرُوح
تَعُودِينَ مِثْلَمَا . . . كُنْتِ
حَالِمَةٌ . . . . . بِالْحَبّ الْجَمِيل
هَل اٍنْتَهَيْتْ . . .
. . . عُدْ حَيْثُمَا . . . . أَتَيْتْ . . .
هَل تَصْلُح الْعِطَارَة
هَذَا الْعُمْرَ . . .
وَهَل . . . . تَحْيَا . . .
الرُّوح . . . فِي الْقَتِيلِ
عُدْ . . . . لاتطيل
وعدالله الصَّائِغ

 95 total views,  3 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق