وحيد راغب (لا تأولوا ثقتي في وجنة القمر)

21

يالها من مفاجأةٍ غير آسنةٍ
أن تتوارد الخواطر الربيعية
على سواحل الخريف
وتنشطر شكاياتٌ
كذرةٍ
لأنطلق من قيود سجَّانٍ لا يكفُّ
عن القيد
يا أسنة اللحن طوفي مُرَيَّشةً
فساحة القعقاع يتيمةٌ
وآن لنطفة الرياح
أن تسكن رحم السحابة الحسناء
لا تنظروا عرجتي
فلي روحٌ كالعندل
و ابتهالات النقشبندي
وعقيدة الماشطة
امحوا من دواوينكم
الساقطة واللاقطة
فشهاب الجامحين الوالهين
يتبع متسمِّعي سماء الناي
فليس لأيِّ جيدٍ قلادةٌ
وليس لنهر العيون سدود
أكلماَ ارتعشت ناصيتي لعصافير الشمس
ارتكب الليل حماقة أصحاب الفضة
أيها البابليون عودوا لجيتوا القفص الذهبي
فصقري لايحب سوي البراح
طفقت الوشايات على عتباتي
وافترشت التفاصيل لعرش سليمان
كتب الراكدين
وقناصة الوهم
أرى في غبشة التاريخ
ألف هكسوس
وألف رمسيس
إذ تقطَع ذيلُ الأعاصير
فلن تهدم دار ٌ لأطفال
أو أكواخٌ لمحمود اسماعيل
فكُّوا خوفي من ألم الرؤيا
ولا تاوِ.ّلوا ثقتي في وجنة القمر
فلا انقطعت لكم عادةٌ لسمرِ
المنتفضين لسبحات إشراق الحال
الكرمة قبضةٌ للهيام
وانتعاشةٌ لبساتين السالكين
اقرءوا المدارج
واقطنوا البردة
وارفعوا هاماتكم لأفلاك الجودي

 49 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق