نزار عمر رنين خطوة سريالية

66

وأنا في الطريق إلى قلبي
اشتريت باقة ورد لسيدته
وشمعا وبعض النبيذ
فربما يختلف هذا المساء عن إخوته الراحلين
بفوضى صمت الوقت
وإشارات التعجب والاستفهام من تراكم الأسئلة
حول التاريخ والمادة
كاشارة حمراء
لتقف خطوتي في مكانها
وهي تحلم برقصة على احتراق الفتيل
برومانسية احمرار الورد الغامق
وهو يمهد لنا الطريق لقتل شهوتنا
باستبحار لمرمرها وقبلة
بعد انتظار
انهزم فيه الشوق مرارا وتكراراً
من مفكرتي التي كانت تجادلني كل مساء
عن جمال قوس قزح في الصيف !
والشمس في الليل !!
وعن جمال ضحكة الذئاب !
وعن براءة الثعالب
وهي تراها تهلل للقربان القادم نحوها ؟!
وعن شباك الصيد التي تحرس خطوتي
من الوقوع في فخ غريب عن الصياد
والوقت يمضي
وقمري ينتظر
وفي سري أقول : متى يذهب الليل اللعين
وأعود بما أحمله
قبل أن تسألني ..
مالذي تحفظه مفكرتك عن اختﻻل التوازن
في الفوضى !؟
وعن الشجرة وما خلفها
لتقف خطوتك عن الطريق
وأنت ترى النار تمشي في الماء
ومن ينتظرك ..
ينتظر منك اللقاء

 146 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق