مصطفى يوسف اسماعيل (( بِطَابةَ حِبِّي ))

34

 

ألا لَيْتَ عِنْدي جَناحَيْ مَلاكْ
أطِيرُ إليْكَ حَبِيبي هُناكْ

أُقِيمُ وأهْلي ؛ أَقُومُ أُصلِّي
وتَأْتي تَؤُمُّ بِنا إذْ أَراكْ !

وتَجْلِسُ مَعْنا ، تُمازِحُنا ثُمَّ
يَأْتي ثَرِيدُكَ ، فالطَّعمُ زاكْ !

أَقُومُ أَقُمُّ المَكانَ ، ورَوْحٌ
يَعُمُّ ، ورُوحي تَحُومُ مَعاكْ

بِطَابَةَ ؛ حِبِّي ، لَقَد طابَ عَيْشي
وأَبْصَرَ قَلْبي هُدىً بِرُؤاكْ

 71 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق