مشتاقين بقلم نذير اللهيبي

100

لم يحدث أني أحببت إمراءة
بهذا العمق حتى أني أترشف
بقايا فنجان قهوتك
عندما ترحلين
لعلي أرتشف
قبلة من شفتيك
عن بعد
ويتدفق الدم في جسدي
لكي يعيد.الامل الذي أفتقدته
منذ زمن
ماذا فعلتِ بقلبي المتيم
الذي اسكنني بوادي الفراق
ومازلت انتظرك من جديد لكي تطلبين
ذلك الفنجان
الذي اصبح أداة وصل بيننا
يا وردتي ومسك الختام

 157 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق