محمود متجلى ابو خالد جزاء الصابرين (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ)لماذا

81

———————————————————
الصبربكل انواعه فيه مشقة على النفس وتعب
ومعنى الصبر هو تحمل المشقة دون دجر او شكوى وهو الصبر الجميل
انواعه …..١-الصبر على الطاعة ومشقتها فكل الطاعات بها مشقة من الصلاة والزكاة والصيام والحج وقيام الليل والجهاد وتغيير المنكر بها جميعا بذل جهد والوقت والمال وفى ذلك مشقة على النفس ويحتاج الى الصبر
٢-الصبر على البعد عن المعاصى وفيه ايضا مشقة على النفس لان النفس امارة بالسوء فحين يحرم العبد نفسه مماتشتهيه من كسب المال الوفير بغير حق او غض البصر عن النظر للجمال المحرم اوترك ماتحبه النفس وتشتهيه فيشعر الانسان بالحرمان من هذه الاشياء التى تحبها نفسه ففيه مشقة على نفسه ولكنه يتركها ابتغاء مرضاة الله عز وجل فيصبر على حرمانه منها
٣-الصبر على البلاء سواءفى فقد عزيز او مرض خطير او خسارة اموال اوظلم طاغية اوتعذيب وسجون فى سبيل الله اوفقر او اى نوع من انواع البلاء المختلفه
فكل هذه الانواع من الصبر بها مشقة على النفس وان الله سبحانه وتعالى لايجمع على المؤمن مشقتين فى الدنيا والاخرة وخاصة اذا كان هذا المؤمن صبر على ابتلائه ولم يجزع ولم يشكوا ورضى بقضاء الله له كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (عجبا لامر المؤمن ان امره كله له خير فان اصابه خير شكر فكان خيرا له وان اصابته ضراء صبر فكان خيرا له ولم يكن ذلك الا للمؤمن)
ومن اجل ذلك كله من شقاء فى الدنيا فان الصابرين فى الاخرة هم السابقون الى الجنه فكل الناس يقفون فى انتظار الحساب والميزان والصحف والصراط فيجدون اقواما يتقدمون ويدخلون الجنة قبل الحساب وقبل كل الناس فيقولوا من هؤلاء الذين يدخلون الجنة قبل كل البشر فيقال لهم هؤلاء هم الصابرون والمتوكلون على الله حق توكله وفى ذلك قال المولى عز وجل (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ)بغير حساب الله اكبر هذه رحمة الله بعباده الذين صبروا فى الدنيا على كل مااصابهم من بلاء ولم يسخطوا على قدر الله ومااصابهم من بلاء
نسال الله ان يجعلنا من الصابرين الشاكرين الحامدين
——————————————————————–
بقلم/محمودعبدالمتجلى عبد الله.

 168 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق