محمد توفيق العزونى يكتب يُحكى

56

وعن حطاب فقير
صباحه الندى
وقلبه فجر طهور
بالعيش قانع
فى يومه رب معين
ياإلهى .. أنت الحنون
فماللذى يغير الأحوالا
فاسمه على
وملء قلبه البراءه
ماذا رأى حين دخل المغاره
كل الجرار
وملء هذه الخزائن
لمّ رأى ،
كل الديار خيرها خلف الحدود
بينما اللصوص أسياد المدينه
فكل ثعلب لص
وكل فهد مرابى
وكل خرتيت برأسه
عمامة الباطل
هاأنهم أسياد المدينه

شعر / محمد توفيق العـــزونى
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏نص‏‏‏

 97 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق