ما بكِ يا نفْس للشاعرة هناء شبانه التميمي

103

(ما بكِ) هناء شبانه التميمي

ما بكِ يا نفْس توبي

سيفك ماضٍ ويلمع

في شروقي في غروبي

إنه يجثو ويقبع

في شمالي في جنوبي

إنه ما زال يقطع

لا ترى عيني عيوبي

ليتها تنهى وتردع

إنها تخفي ذنوبي

ليتها تبكي وتدمع

عثرتي اعتادت ركوبي

إنني للغيِّ أركع

كالحصى غطَّت دروبي

للهوى أمشي بأربع

إنها زادت كروبي

تأمر الموتى بإصبع

لا يواسيني هروبي

إنه للإثم يرجع

كيف أشفى من ندوبي

مرهمي ما عاد ينفع

كيف يشجيني رسوبي

لم أكن للذكْر أسمع

كيف أنهيها حروبي

ها هنا الناقوس يقرع

بت أخشى من شحوبي

فوق قلبي قد تربَّع

كان للدنيا وُثوبي

زيفها يلهي ويخدع

عند أطراف الجيوبِ

ألقت العقد المرصَّع

مثل ريحٍ كالهبوبِ

دربها يرمي ويرفع

إنها مثل الثقوبِ

أنجماً تمحو وتبلع

أنت علام الغيوبِ

يا إلهي بتُّ أجزع

ليس قلبي كالقلوبِ

ألق فيه النور يخشع

بقلم هناء

 170 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق