ليلة اعتراف خريف العمر

72

ليلة اعتراف

لم تبكي عيناي قط..
بل قهقه قلبي بصدق….
تلك الليلة
عند اعترافه لي بحبها….
وضحكت تلك الليلة…
ضحك هستيري لااعرف مااصابني
شعرت بسعادة تغمرني
وفرحة داخل قلبي ..
وانتشيت وتسامرت..
وطربت واطربت …
وكأن جبل كان فوق صدري وانزاح
واخيرا صرت لها يعني لم تعد لنا
اخيرا اعترفت ان احساسك لها
كيانك لها عالمك لها وبوحك وكلامك لها
فمن انا ماكنت اعني لديك…
هي من خانت حبك ولجات بيوم
لي تشكوني هجرها وضممتك …
ضم الحبيب ضم الام للطفل الوليد…..
واحترت ماسبب سعادتي هذه الليلة
ونمت ليلتها ومن ثم افقت….
وفي الليلة الثانية وبنفس وقت
اعترافه لي بحبها بالليلة السابقة..
بكيت بكيت بكاء على عدد
جرح السنين علي عدد ايام
وساعات ودقائق اللهفة والحنين
بكيت وايضا لم اعرف لمادا بكيت
اهو الجرح من ينزف… ام عزة وكبرياء
ام خيبة امل لدي… وبكيت….
وكان اخر بكاء. لي. … عن حبيب
ماكان يوم لي…… بالحبيب…

 155 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق