لمياء فرعون تكتب وداع المهاجر:

22

يـابـلادي سـامـحينا
إن بـعُـدنا فـاعْذرينا
قد قضينا فيك ِعمراً
فـي انـتـظار ٍآمـليـنا
عـلَّـنـا نحظى بعيشٍ ٍ
فـيـه نـحـيـا آمـنـيـنا
مـاوجـدنا غيرَ بـؤسٍ ٍ
وشـقـاءٍ…قـد لـقـيـنا
كيف نحيـا في ضَياع
تـعـبـثُ الأقـدارُ فينـا
قد أتاناالموتُ يسعى
لـلـمـنـايــا قـادمـيـنـا
كم حملـنـا من هموم ٍ
يـا إلـهـي كم بـكـيـنـا
لاتـبـالي ….يـابـلادي
إن ذهـبـنـا أو بقـيـنـا
رسمك ِالغالي مـقيمٌ
يــزرعُ الآمـالَ فـيـنـا
سوف نـلقاك قـريـبـاً
رغم أنـف الحاقـدينا
فوداعاً نـبـضَ روحي
سـامـحينا سـامـحينا

 46 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق