قهوة بقلم: أ.علاء حسين قدور

24

قهوة، على نارٍ باردة
أنتظرُ بشوقٍ سكبَ فنجاني.
من شرفتي أطلّت من نافذةِ الشمسِ
ويطولُ انتظاري
وعلى النارِ مازالتْ قهوتي
……….
تتلاشى السّجائرُ تقاومُ الرحيل
كأنّ البقاءَ لها والنار فيّ
نتعاتبُ ونتصافحُ ونتعانقُ وكلّ
شيءٍ فيها إلى نهايةِ التفاصيل
أشعلُ سيجارتي الثانية
والقهوةُ البائسةُ مازالتْ تصارعُ
نيراني الباردة
………..
فنجانانِ على طاولتي
أرتشفهما
كرسيٌّ وزهرةُ نرجسٍ
وحكايا صباحٍ نديّة
أرجوحةَ الزمن
لونُ القهوةِ البنية
…………..
أشربُ الفنجانَ الثاني
ومازلتُ أراقبُ الأطيافَ
خلفَ برادي المسافات
تأتي هويداً هويداً لتشربَ
من كأسي ما تبقّى من الذكريات
…………..
لونُ الوردِ
عصفورةَ أغصاني
أمواجُ الجدائلِ
بيتُ الرّملِ عنواني
سكيبةُ المرمرِ ، فلق الإصباحِ
سلالُ الوردِ ليتني كنتُ
القاطفَ الجّاني
………………
على طاولتي تتكئُ تفاصيلها
تسحبُني لشطِّ الهذيانِ
يزحفُ العطرُ يسري بدمي
تنسكبُ عذبةً بفنجاني
يطولُ حُلمي وعلى النارِ
قدْ ضَجِرت من شرودي
قهوتي.

 53 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق