عشق الورود للشاعر مصطفى أمارة

70

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

عشق الورود
انا لم ولن اذهب حتى اعود
وان ذهبت فمصيري ساعود
انت التي شحنت قلبي حبا
وهمت بك شوقا بلا حدود
احببتك وعشقتك استكانة
واعتبرتك كل ما في الوجود
نبض خافقي وقرع اجراسه
فاسمعتني دقاته رنين الردود
فشديا بالحنين وانصهرا
قلبي بمزيح قلبك العنود
حدائق براعمها اورقت واينعت
وتفتحت الزهور والورود
فلبى قلبي نداء فؤادها
وهمّا عاشقين عينا سهود
ملبيان نداء الوجد والهوى
فنشب الشوق وكان مشهود
تغنى العاشقين قصيد الغزل
لحنا على انغام اوتار العود
وتعانقا بلطف عناق خلة
والاذرع كالطوق مشدود
توالت الهمسات تتلو لحنها
تسجل مذكرة وعود وعهود
نحن العشاق والغرام قوتنا
مأكلا ومشربا عدة معدود
فأقمنا بيت القصيد قوافي
مغنى ومعنى حرفا مقصود
فأثرانا الوداد شغفا وعشقا
وكان لديواننا زادا ووقود
مالت الزهور تتهامس حياءا
مذبلة تويجاتها والعنقود
وتقول انظروا وبانت غيرتها
خارقة عيونها كعين الحسود
فذلك الذي صار وصدر بلقائنا
وما كان فيه مبذول الجهود
عشق الورد الورد وهام به شوقا
وما اجمل عشقا من عشق الورود

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤
من أشعاري : مصطفى أمارة

 123 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق