طيف الماضي تكتب في الصباح

22

 تذكروا حكايتي هذه …واحملوا معكم اضعاف مضاعفة من الود لتمنحوه حيث حللتم…فكل شيء يمكن أن يكون صدقة …تسعد الآخرين و ترفع مقدارك بينهم و الأهم تنال الجزاء الحسن من الله…..
جاءت سيدة إلى سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه بينما هو جالس مع الصحابة…وقالت يا أمير المؤمنين إن زوجي مريض و علاجه بقدح من عسل جئتك طالبة إياه….فقال سيدنا عمر قدموا لها جرة من العسل ….فأستغرب الصحابة وقالوا ….يا أمير المؤمنين هي تطلب قدحا فتعطيها جرة ….قال نعم …هي تطلب لقدرها ونحن نعطي لقدرنا……لذلك اجعلوا الصباح ملعبا للصدقات…بسمة …سلام …مصافحة …سؤال …كلمة طيبة …ربما احدثنا الفرق بلا رصاص ….السلام مطلبنا.
# طيف عبدالله منصور

 53 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق