صالح بن داود { عقيـــــــــــم }

28

عقيـــــم تـداعت علـي خطــوبي
ومـالت بحــــظي الـدنا وغيـوبي
كـــــأن الثمــــــالة وجــد يدارى
وقلـــبي الشـقي يـردد حـــــوبي
هيـــــام يــــرد عـــلي الســــلام
أهـــــذا وربـــي الوفـاءأجــــيبي
هـــــواك لغـــيري وأنــــت مــعي
لعــل الوصـــال يكـون طبــــيبي
وهــــذا المســــاء بليـــا يجـــيء
عيـــون تئــــن بكــــــل نضــــوب
أظـــــــن الحبــــايا بحبـي جفـاء
وفــــاء ولكـــــن يجـر شـحوبي
تعــض بـروحي اللـيالي فامـضي
كــــأن الغــــرام اللئـــــيم ربيـبي
أريــق بكـــل عطــايا الــــــزمان
وحـولي تعـف أقاحي وطيــــبي
أداري الـــدموع علــيك وقهــري
سقامي تغـــني أمـاتستــــجيبي؟
هجـرت الفــؤاد لعســــر الــوداد
وجـن العذاب الـذي في القـلوب
فقـالت كفـــــاك اللـقـــاء منـــابا
فــــذاك. عـــــزاء لكـل قريــــب
ألســـت تعــاني وأنـــت المنـيب
رزايـا السنـــون طعــان لشيبــي
وقلـبي الصـبي أضـاع إحتفائي
وحـــولي الأماني بحب شبيب

 61 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق