شحده البهبهانى المنتدى الإعلامي لمؤسسة قادح زناد الحروف ….. أَرَى عَجَبًا ….

84

فَزِعْتُ لِمَا أَرَى حُلْمًا عَجِيبا
أَمَاتَ الحقُ أمْ أَضْحَى غَرِيبا؟
تَقَارَبَتِ الْقُلُوبُ بِنَا فَقُلْنَا
لعلَّ اللهَ يُفْرِجُها قَرِيبا
وَبَاتَ الأمرُ فِي يَدِنَا وَبِتْنَا
نُؤَمِّلُ أنْ نَرُومَ لَنَا حَبِيبا
وَصَارَ البَعْضُ مِنْ فَرَحٍ يُغَنِّي
وَأضْحَى الكلُُّّ فِي القُرْبَى نَسِيبا
…..ذ
فَيَا أَسَفًا عَلَى صُبْحٍ تَجَلَّى
غُرَابُ الْبَينِ مُمْتَطِيا رَكُوبَا
نَعَى النَّاعِي فَأَبْكَى كُلَّ عَيْنٍ
تَفَرَّقَتْ الصُّفُوفُ وَلا مُجِيبا
وَعُدْنَا نَبْذُرُ الأحْقَادُ بَذْرًا
وَنَغْرِسُ فِي عُقُولِ النَّشْءِ حُوبا
وَبَاتْ العَقْلُ حَيْرَانًا لأنَّا
نَرَى الأعْرَابَ قَدْ عَشِقَتْ رَبِيبا
وَبَاتَ الْغَرْبُ يَمْلِكُهُم بِسَيفٍ
وَوِحْدَتُهُم تُرَى حُلْمًا كَذُوبا
وَأَنَّا لَمْ نَعُدْ لِلْحَقِّ أهلٌ
وَمَسْرَى أَحمدٍ أَضْحَى عَسِيبا
وَمَا الأقْصَى سِوَى أَرْضٍ مَشَاعٍ
تَمَلَّكَهَا الْقَويُّ فلا حَسِيبا
أَهَذَا حَالُنَا فَي كُلِّ حِينٍ
نَرَى حَقًّا يَضِيعُ فلا رَقِيبا؟
مَعَاذَ الله يَا قَوْمِي فَإنَّا
حُمَاةُ الحقِّ لَنْ نَخْشَى لَهِيبا
لَنَا فِي الأَرْضِ أَجْدَادٌ وَمَجْدٌ
فَكَيفَ نَرَاهُ فِي يَوْمٍ سَلِيبا ؟
هُنَا فِي الْقُدْسِ فُرْسَانٌ أَعَدُّوا
لِيَومِ كَرِيهَةٍ أَمْرًا عَصِيبا
… …
شحدة سعيد محمد البهبهاني
الأربعاء ٩ / ٩ / ٢٠٢٠م

 181 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق