سلسلة العمل الصالح فى شهر رمضان  بقلم : يمينة بديرة

103

إعداد وتقديم ::  يمينة بديرة

بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالى ( إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير وهدوا إلى الطيب من القول وهدوا إلى صراط الحميد ) صدق الله العظيم [ سورة الحج 23_24]
العمل الصالح كله داخل في العبادة وأفضل ما يتقرب به العبد إلى ربه تبارك وتعالى هو اداء ماإفترضه عليه كما جاء في الحديث القدسي ( وماتقرب إلي عبدي بشيء احب إلي مما إفترضت عليه ومايزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه)
الحديث رواه البخاري
أفضل الأعمال التي يحبها الله هي تقوى الله والإنفاق سرا فالتقوى هي وقاية للعبد
إن للأعمال الصالحة ثمرات كثيرة في الدنيا والآخرة يمن الله تعالى بها على عباده المتقين للتلذذ بنعيم قربه ومناجاته وللحصول عليها وجب على العبد الإلتزام بأسباب ليجمع بين سعادة الدنيا ونعيم الآخرة
كما للفم مذاق حلاوة الطعام والشراب فاللقلب مذاق وطعم وهو حلاوة الإيمان ولذته
واللذة التي تنتج عن العمل الصالح هي هبة من الله عز وجل قال تعالى ( واعلموا أن فيكم رسول الله لو يطيعكم في كثير من الأمر لعنتم ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون ) سورة الحجرات الآية 7
ولن يتم الحصول على لذة العمل الصالح إلا بالعبادة ومحبة الخالق إن لذة العمل الصالح هي دائمة في الدنيا والآخرة بخلاف لذة الدنيا فهي زائلة في الدنيا قبل الآخرة
عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( وجعلت قرة عيني في الصلاة ) رواه أحمد والنسائي
فالصلاة فيها الراحة والسعادة وفيها اللذة التي لا تضاهيها لذة
عمل اليوم :
ابنى بيتك فى الجنة  تحصل عليه من خلال تطبيق هذا الحديث الشريف يوميا في رمضان ( مامن عبد مسلم يصلي لله كل يوم إثنتي عشر ركعة تطوعا غير فريضة إلا بنى الله له بيتا في الجنة ) تخيل أخي المسلم أختي المسلمة ليوم واحد ب12 ركعة تبني بيتا في الجنة فما بالك ب شهر كامل12×30=360 وهذا في شهر رمضان فقط وإن جعلناها دائمة طوال السنة وطول العمر ب4 ركعات قبل الظهر و2 بعده و2 ركعتان بعد المغرب و2 ركعتان بعد العشاء و2 ركعتان قبل الفجر ويستطيع المسلم ان يجمعها ويصليهم ليلا 12 ركعة في وقت واحد والحسنات تصبح لا تعد ولا تحصى و تكون بيوتا لا بيتا واحد في الجنة
مما يميز شهر رمضان المبارك غير الصيام أن فيه صلاة تقام يوميا بعد صلاة العشاء ووقتها يكون حتى طلوع الفجر وهي تقربا إلى الله عز وجل تسمى بصلاة التراويح ولا تكون هذه الصلاة إلا في شهر رمضان من كل سنة وقد ساوى الإسلام في تأديتها بين الرجل والمرأة وتقام هذه الصلاة جماعة كما يمكن للمسلم ان يؤديها بشكل منفرد في المنزل لكن الأفضل ان تكون جماعة ولكن في ظل الظروف الراهنة مع جائحة فيروس كورونا المستجد أغلقت المساجد ولا يوجد صلاة جماعة فمنعت الحكومات التجمعات والصلوات في المساجد وتم غلقها لعدم إنتشار الوباء ولكن لا يعني هذا ان نتكاسل ونترك سنة مؤكدة لهذا السبب بل علينا القيام بها مع أفراد عائلتنا في المنزل وعدم تركها حتى وإن كنا في حجر صحي بل المفروض التمسك بها أكثر لهذا السبب ولن ينقص من الأجر والثواب شيء على العكس فيكون ذلك ضمن صالح الأعمال وهذا لأننا لم نهمل أعظم العبادات وهي الصلاة
اللهم بارك لنا في رمضان وتقبل منا وأعنا على صيامه وقيامه وسائر الأعمال الصالحة فيه

 149 total views,  3 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق