روبوت يقدم المشروبات والخدمات لغرف نزلاء فندق بأمريكا بطريقة مبتكرة دون تواصل

43

روبوت يقدم المشروبات والخدمات لغرف نزلاء فندق بأمريكا دون تواصل

وبعد أن أصبح فيروس كورونا واقعا علينا التعايش مع ما فرضه من قيود، فى مقدمتها التباعد الاجتماعى، أصبح للروبوتات دورا متزايد فى التواصل الاجتماعى وأداء بعض المهام التى كان البشر يؤدونها من قبل، وتقول صحيفة واشنطن بوست إنه مع إعادة كتابة قواعد التفاعل البشرى بسبب وباء كورونا، فإن الجائحة كانت سببا فى تفكير جديد بشأن ما يمكن أن تقوم به الروبوتات والآلات الأخرى.

وتتابع الصحيفة قائلة إنه لا يوجد مكان أكثر واقعية فى هذا الأمر أكثر من اليابان، البلد التى طالما كان لديها افتتان بالروبوتات، بدءا من مساعدى أندرويد وصولا إلى موظفى استقبال من الروبوتات، ومنذ وصول الفيروس قدمت الروبوتات خدمات فى السقاية والحراسة الأمنية وخدمات التوصيل.

ويقول الباحثون إنها لا تعنى بالضرورة استبدال البشر، بل يمكن أن تسد الفجوة بين البشر الحريصين على إتباع التباعد الاجتماعى، سواء فى الوقت الراهن أو عندا تأتى العدوى الكبرى التالية.

واستعرضت الصحيفة بعض الأمثلة لأدوار جديدة للروبوتات، منها روبرت يسمى “نيومى” من قبل شركة أفتاريان، وهو بالأساس عبارة عن كمبيوتر لوحى على قائم وعجلات، ويتحكم المستخدم فى الصورة من لاب توب أو تابلت، ليظهر وجه على شاشة الصورة الرمزية.

 95 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق