د. عبدالله دناور ـ صدى الوقت ـ

2

ـــــــــــــــــــــ
مضى الـعمرُ إلا أقلَّهْ
رأيـنـا بــه ألـفَ علَّهْ
ـ ………………….
وعشـناه يـومـاً بـيومٍ
وذقـنـا هــنـاهُ وذلَـّهْ
ـ ………………….
قضـينـاه نبغي رضـاهُ
ونــرجــو نـداهُ وظلَّهْ
ـ …………………..
لنا كـم أشـار بسـيـفٍ
ولــوّحَ فـيــه وسـلَّـهْ
ـ …………………..
أتـذكُـرُ يــومَ ســرورٍ
أتـذكـر يـا قـلب شكلَهْ
ـ ……………………
فـلا تـأملِ اليوم شـيئاً
مــن الـرّوض أيـةَ فلَّهْ
ـ …………………..
فـقـد صـوّحَ الزّهرُ ليلاً
ولا تـحــلـمـنْ أنْ تعلَّهْ
ـ ……………………
وتـنـظر شـوقـاً تـرومُ
غـيــومَ السّـما أن تطلَّهْ
ـ …………………….
تـراها ستسقي الأماني
وتحظى مـن الـوبل بِلّهْ
ـ …………………….
كذاكَ مضى العمرُ طـرّاً
عسـاه ولـيـت.. لـعـلَـّهْ
ـ …………………….
ومــا ذاك يـأس ولـكـن
كــذاك تــقــول الأدلَـّهْ

 7 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق