درر جبريل *على رفوف الذكرى*

23

وحيدة ……..
على طاولة الألم……
أرى……..
بين رفوف الذكرى…..
نهاية حبنا……
بين عينيك ……
تقترب……..
تلامس قلبي ….
تحاكيه…..
تروي …….
للعاشقين ألمي……
تمسح دموع الروح…..
تلوِّنها…….
لتكون شاهدا …….
على نهايتي……….
ونهاية ……
عشقنا الابدي……
من تلاشت نغماته ……
بنهاية …….
هذا الليل الحزين……
أأكتب التاريخ أنا ….؟!
وأدون نهاية هاته الليلة….؟!
أم أنك ……
ستحمل القلم عني…..؟!
وتتوجها كليلةٍ ملكية….
طالت وانطولت…..
وأُجِّلَت بين الدفاتر…..
الف مرة …….
لكنها بالنهاية حانت…..
وحان معها فراقنا ……
من كنا نصنع وجوده …….
ونتمنى اقترابه …..!!!.
مابين الأماني ……
والأحلام ……
تراتيل تُعزف…….
ونغمات …….
تتوسد عنان السماء……
رفوف مكتبتي…..
صارت خاوية ……
وبين حروفك……..
باتت كئيبة …….
حزينة …….
تنهمر أحزانها ثكلى……
نحو الهاوية ……
تعاهد القمر …..
ونجوم السهر ……
من كنا ……
نترقب بريقها…..
ونرسم بهاءها ……
تحت ضوء القمر…….
نغار…..
من حديثها معنا……
وكيف لها …….
أن تمنع جفاءنا ……
وتغازل الحروف عنا……
لتعلن …….
أن مابين الرفوف …..
حكاية……
لألم تلاشى……
وصار بين العاشقين……
أحزان……..
وأنغام ذكرى……
*درر الرحمان جبريل*

 51 total views,  3 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق