فقد تسببت جلطة في إعاقة تدفق الدم إلى ساق الرجل البالغ من العمر 41 عاما، لتلفت نظر الأطباء إلى إحدى المضاعفات الخطيرة الأخرى المصاحبة للمرض، بعد أن ظهرت في تقارير لمرضى من الصين وأوروبا والولايات المتحدة.

ومن المعروف طبيا أن مرضى العناية المركزة معرضون للجلطات لمجموعة متنوعة من الأسباب، لكن معدلات حدوثها بين مرضى “كوفيد19” أعلى بكثير مما كان متوقعا.

وقالت شاري بروسناهان، طبيبة الحالات الحرجة في مركز “لانغون” الطبي التابع لجامعة نيويورك، في تصريحات لوكالة “فرانس برس”: “كانت لديّ حالات في الأربعينات من أعمارها في وحدة العناية المركزة، ولديهم جلطات في أصابعهم، وبدوا وكأنهم سيفقدونها، لكن لم يكن هناك سبب آخر لفقدان الأصابع غير الفيروس”.

وتعاني واحدة من هؤلاء المرضى نقص تدفق الدم إلى اليدين والقدمين، وتتوقع أن يكون البتر ضروريا، أو قد تتضرر الأوعية الدموية لدرجة أن الطرف قد يسقط من تلقاء نفسه.