حلاوة الإيمان في رمضان الجزء الثاني للدكتور فوزي غنيم

122

حلاوة الإيمان في رمضان
الجزء الثاني ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠

دعه يكون رمضانك الأول الذى يمر عليك وأن تراه من منظار آخر غير المنظار الذى كنت تراه فى السابق فقد كان الناس يصومون طوال الوقت ويكونون حريصين على ذلك ، لكن رمضان لم يدخل قلوبهم ، لم يدخل أعماقهم .
كان صيامهم مرتبط بالعادات والتقاليد والطقوس الجماعية أكثر مما كان مرتبطا بمعنى رمضان ، وبحكمة رمضان .
كثيرون كما نعرف جميعا ونلاحظ من أهل الكبائر والمعاصى حتى أشدها وأعظمها يصومون فى رمضان وربما أيضا يصلون ثم إنهم كأمر واقع يمتنعون عن معاصيهم وكبائرهم تلك طوال هذا الشهر الكريم ، فى الحقيقه لا تستطيع أن تبذل أى جدل فى ذلك . لا أحد يمكنه أن يمنع أهل الكبائر من صيام رمضان أو من صلاة فيه ، ولكن المهم هو ما يلى ذلك ، بعد ما ينقضى الشهر الكريم ، وربما فى ليلة العيد هل سيعود هؤلاء إلى حياتهم الماضية ومعاصيهم وكبائرهم كما لو أن شيئا لم يكن ؟ هل سيصدق عليهم إبليس ظنه ؟ سيتمكن من هدم ما بنوه فى شهر رمضان ؟ إذا حدث ذلك أخشى أن أقول : إنه لم يكن رمضان إذن ، لو كان رمضان حقا لما عادوا أدراجهم .
رغم أن الصراع أصابهم بسبب عدم شرب الشاى والقهوة أو بسبب عدم تدخين سيجارة . لو كان رمضان لحصل شىء آخر لهم ، قد دخل فى قلوبهم لما عادوا أدراجهم السابقة ، لو كان رمضان لقربهم إلى الله خطوة أكثر وامتنعوا عن المعصية .
وقد اشتق اسم رمضان من الرمض ، وهو حر الحجارة من شدة حر الشمس ، ذلك لأنهم لما نقلوا أسماء الشهور عن اللغة القديمة سموها بالأزمنة التى هى فيها . فوافق رمضان أيام ( رمض ) الحر وشدته فسمى به ، ويقول بعض العلماء : إن شهر رمضان مأخوذ من رمض الصائم يرمض إذا حر جوفه من شدة العطش .
فيا تاركا لصوم رمضان لا أراك تركت صومه إلا لجهلك المركب لا البسيط لأن نفسك الجموح اعتقدت أن فى الإفطار منفعة والأمر على عكس ذلك ، كيف تعتقد المضرة منفعة وقد بينها لك دينك وعلمها أبناء غير دينك فشهدوا لدينك بالحكمة ؟! ولولا العناد لأسلموا لأن العالم ينقاد لنور علمه كما أن السارى ليلا يستضىء بنور مصباحه ، فعلماء الطب من الأجانب قد وجدوا أن الدين الإسلامى جاء بكل ما يلائم الجسم وما تركب منه وما يصلح لتغذيته ، فهم الآن قد تمشوا مع الإسلام واعترفوا بصدقه وبحكمته من هذه الوجهة .
فالصائم حين صومه يكون شبيهاً بالملائكة الكرام ومفطر رمضان يكون أحط درجة من الحيوان الأعجمى لأنه يتشبه به ، والمشبه لا يقوى قوة المشبه به .
كما أن هدية رمضان الثانية هى ( ليلة القدر ) وهى ليلة نزول القرآن الكريم على محمد صلى الله عليه وسلم ، قال جل شأنه : ( إنا أنزلناه فى ليلة القدر ) .
كيف لا تكون هدية عظيمة وفيها انطلقت أنوار العلم والمعرفة ماحية ظلمات الجهل والجاهلية ؟! .
ورب العالمين غفور رحيم ، سيقول لك اعبدنى هذا الشهر وأبواب الجنة مفتوحة من أجلك وأبواب النار أغلقت والشياطين قد صفدت حتى لا تشوش عليك وسأغفر لك كل ما عملت من ذنوب وأعتقك من النار وأدخلك الجنة . أقر الله عينك فى رمضان بلذة الأسحار وصحبة الاخيار ورحمة الغفار وجنة الأبرار .
شهر مبارك على الجميع .. تقبل الله طاعتنا أجمعين ، بنسيم الرحمه وعبير المغفرة .
كل رمضان وانتم بخيـــــــر
بقلـــــــــــم
الدكتور/ الأديب / الشاعـــــــــــــــــــر
فـوزى فهمـى محمــد غنيــــــــــــــــــــــــم

 183 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق