جمال الدين خنفري يصور الموت

50

بسرعة الضوء يأتي الموت فجأة و يطرق باب الجسد فينزع منه روحها نزعا ثم يعود أدراجه غير آبه بشيء و مما خلفه وراءه من خطب و جلل .. فلا يراعي المشاعر الرهيفة و لا القلوب المنكسرة و لا الجسد المسجى الذي تحفه روافد الدموع تترقرق دفاقة من مآقي العيون سكنها ألم الفراق و مكابدة الأسى و تحت وطأة مؤثرات الحدث تجري مراسيم الدفن و تنصب خيام العزاء و قد وسعت لتشخيص وصفة الجلد و توقيع سجل الموّاساة بقلوب واجفة و أبصار خاشعة و بألسنة تلهج ” إنا لله و إنا إليه راجعون ”
جمال الدين خنفري/ الجزائر

 109 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق