الہٰشاعر نذيٰر الہٰلہٰهيٰبٰٰيٰ المنتدى الإعلامي لمؤسسة قادح زناد الحروف مطلقةُ

40

مطلقةُ أنا
ظلم الزمان
وظلم أهله و أهلي
واليوم الكل تخلى عني
يرمقني الناس بنظراتهم
وكأنني مجرمة
لم يعرفوا من دمر مستقبلي
وحرمني من أطفالي
أصواتهم كقرع النواقيس في أذني
وتتحطم كل أحلامي
وأخلد إلى النوم دون حاجة
لعلي أراهم
في أحلامي
لتسكن أدمع عيني
مطلقة أنا
والناس تنعتني بكلام هجاء
أسير في كل صباح
على طريق تلك المدرسة
لعلي أراهم
ويشع
بصيص الأمل في قلبي من جديد
أقبلهم كالمجنونه
فيمتزج الفرح والدمعُ معاً
وأودعهم بصمت مؤلم
يحرق القلب
كما تأكل النار الهشيم
إلى متى ونحن نعيش
في عصر الجاهلية والتخلف
فكم من طلاقً شتت الأسر
وترك الأطفال كريشةً في مهب الرياح
وهل يأتي يوماً وينتهي الطلاق
وتلك المواقع
التي من سوء إستخدامهما
هدمت أعراض البيوت
وأصبحت تهتك دون الخروج
من البيوت
ولم يعلموا أنه كما تدين تدان
وتبقى أسير تلك الزاوية
وأنت تطلق عنان البكاء
ولكن حينها لا ينفع
لأنك في يوم من الآيام
هتكت عرض إنسان
وأتى اليوم لتدفع تلك الفاتورة
وتصبح حديث الناس
وتبقى تلك المحاكم
تطلق عنان الطلاق
لعلها تخفف من تلك الألم
وتستريح تلك الناس
وأنشد بصمت قاتل
وأنا أرى الأطفال
وقلبي يتقطع
ما ذنب هؤلاء
لماذا يجازيهم الآباء
بهدية الوداع
وأنا اذرف الدموع وأتمنى الممات

 87 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق