النبوة اختيار واصطفاء

73

النبوة اختيار واصطفاء

▪️⁩بقلم الداعية الإسلامية مهندسة بهيرة خيرالله

يقول تعالي : ( الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس إن الله سميع بصير ) الحج/٧٥ . فكما اصطفي الله تعالي محمدا صلي الله عليه وسلم بالنبوة والرسالة ، فضله بالنسب الشريف ، فاختار الله لنبيه خير نسب ، إذ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( إن الله اصطفي من ولد إبراهيم إسماعيل ، واصطفي من ولد إسماعيل كنانة ، واصطفي من بني كنانة قريشا ، واصطفي من قريش بني هاشم ، واصطفاني من بني هاشم ) ، فهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف .

وقال صلي الله عليه وسلم: ( أنا خيار من خيار من خيار ، خرجت من أصلاب الطاهرين إلي أرحام الطاهرات ) ، فهو ولد من نكاح ولم يولد من سفاح ، فأمه آمنة بنت وهب من بني زهرة من خير بيوتات قريش نسبا ، وأبوه عبد الله ، قال صلي الله عليه وسلم : ( أنا ابن الذبيحين ) يعني إسماعيل عليه السلام وعبد الله ، إذ نذر جده عبد المطلب وكان له ولد واحد حين أعاد حفر بئر زمزم برؤيا منامية لموضعها ونازعته قريش علي سقايتها ، فنذر حينئذ لئن آتاه الله عشرة أبناء وبلغوا لينحرن أحدهم عند الكعبة ، وضرب القداح علي من يكون الذبيح فخرج علي عبد الله ، فاستشاروا عرافة فقالت لهم بضرب القداح علي عبد الله وعلي عشرة من الإبل، فإن خرجت علي عبد الله يزيد عشرا من الإبل حتي يرضي ربه ، فلم يزل يزيد عشرا عشرا وتقع علي عبد الله ، حتي بلغت مائة من الإبل، فوقعت عليها، فنحرت عنه ، وكانت الدية في قريش عشرا فصارت بعد هذه الواقعة مائة من الإبل، وأقرها الإسلام بعد .

– اختار الله له أنسب مكان يولد فيه وهي مكة المكرمة خير بقعة علي وجه الأرض ، وهذا كفيل بانتشار الدين بقدوم الحجيج إليها من أقصي الشمال والجنوب . .

– واختار الله لنبيه أنسب قبيلة قريش يبعث فيها ، فهم سادة هذا الزمان .

– كذلك اختار الله لنبيه النظام القبلي ، وهو أنسب للدعوة من نظام الدولة ، فلا مقارنة بين حرب قبيلة وحرب دولة مثل الدولة الرومية والفارسية ، كانت ستكون أشد عليه في أول البعثة والدعوة .

– واختار تعالي لنبيه النظام العشائري، إذ كان ذو فائدة في حمايته من القتل ، فقد حماه عمه أبو طالب رغم استمراره علي شركه حمية قبلية .

– وحتي الوثنية العربية كانت أبسط من وثنية الرومان ، فكان البعض منهم يصنعون الآلهة من العجوة فإذا جاعوا أكلوها .

– هذا وطبيعة الرجل العربي الذي ينظم الشعر والقصائد ويحفظها في يسر وسهولة وهو أمي لا يقرأ ولا يكتب ، كان أيسر علي أمة أمية لحفظ القرآن الكريم في الصدور .

– واختار تعالي لنبيه اليتم ، وهي ميزة ، فالدرة اليتيمة هي التي لا نظير لها ، واليتيم في الإنسان من فقد الأب قبل البلوغ ، مات أبوه وهو حمل في بطن أمه ، وماتت أمه وهو ابن ست سنوات ، فتعهده جده عبد المطلب لكنه مات وهو ابن ثمان سنوات ، فكفله عمه أبو طالب وضمه إلي أولاده رغم كثرتهم ورغم فقره .. أي أنه كلما تعهده أحد بالتربية مات حتي لا يكون لأحد من البشر فضل عليه ، وحتي لا يؤثر أحد في مداركه فيكون إيواء ربه له ، كما قال تعالي ( ألم يجدك يتيما فآوي ) .

– واختار تعالي لنبيه الأمية، وهي ميزة وشرف ليعلمه ربه إذ لما جاءه جبريل قائلا له ( اقرأ ) ثلاثا، قال : “ما أنا بقاريء ” ، فقال له ( اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم * الذي علم بالقلم * علم الإنسان ما لم يعلم ) العلق / ١- ٥

؛ وقال له ( سنقرئك فلا تنسي ) ، فعلمه ربه ، وكان هذا دليلا علي صدق ما يبلغ فهو لا يقرأ ولا يكتب ولم يقرض الشعر العربي ولا النثر من قبل ،

وفي هذا يقول تعالي : ( وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون.. ) العنكبوت/ ٤٨ ، فكانت الأمية معجزة له ، لذا تحدي المشركين أن يأتوا بمثل هذا القرآن المعجز الذي بلغ به هذا النبي الأمي ،

فقال: ( وإن كنتم في ريب مما نزلنا علي عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين * فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين) البقرة/ ٢٣-٢٤ .

– لذا فإن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم اصفاء واختيار من الله تعالي لكي يكون خاتم الأنبياء والمرسلين ،

وفي هذا يقول صلي الله عليه وسلم:( إني عند الله مكتوب خاتم النبيين وإن آدم لمنجدل في طينته ) ،د أي أنه كان مولده واصطفائه وبعثته من تقدير الله وقضائه قبل أن يكون أبو البشر 

فإن( الله أعلم حيث يجعل رسالته ) الأنعام / ١٢٤ .

صلي الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه أجمعين ومن سار على هديه.

 181 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق